جديد الموقع

Search
||

الحضرة في الحديث الشريف

عن أنس قال : كانت الحبشة يَزْفِنُون بين يدي رسول الله ويرقصون  ويقولون : محمد عبد صالح ، فقال رسول الله : ما يقولون ؟ ” قالوا
يقولون محمد عبد صالح .” مسند أحمد بن حنبل  مُسْنَدُ الْعَشَرَةِ الْمُبَشَّرِينَ بِالْجَنَّة.بَاقِي مُسْنَد المُكْثِرِينَ مِنَ الصَّحَابَةِ  مُسْنَدُ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رقم الحديث: 12303

عن علي رضي الله عنه ، قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم أنا ، وجعفر ، وزيد ، قال : فقال لزيد:” أنت مولاي ” ، فحَجٍلَ ، قال : وقال لجعفر : ” أنت أشبهت خلقي وخلقي ” ، قال : فحجل وراء زيد ، قال : وقال لي : ” أنت مني ، وأنا منك ” ، قال : فحجلت وراء جعفر  .مسند أحمد بن حنبل  مُسْنَدُ الْعَشَرَةِ الْمُبَشَّرِينَ بِالْجَنَّةِ مُسْنَدُ الْخُلَفَاءِ الرَّاشِدِينَ  وَمِنْ مُسْنَدِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ رقم الحديث: 835

قال ابن حجر العسقلاني عند شرح الحديث : “وحجل بفتح المهملة وكسر الجيم أي وقف على رجل واحدة، وهو الرقص بهيئة مخصوصة.”فتح الباري لابن حجر العسقلاني7/583
عن ابن عباس ، أن عمارة بنت حمزة بن عبد المطلب ، وأمها سلمى بنت عميس  كانت بمكة ، فلما قدم رسول الله كلم علي بن أبي طالب النبي صلى الله عليه وسلم فقال : على ما نترك ابنة عمنا يتيمة بين ظهراني المشركين ، فلم ينه النبي عن إخراجها ، فخرج بها فتكلم زيد بن حارثة وكان وصي حمزة ، وكان النبي  قد آخى بينهما حين آخى بين المهاجرين ، قال : أنا أحق بها ، ابنة أخي ، فلما سمع بذلك جعفر ، قال : الخالة والدة ، وأنا أحق بها لمكان خالتها عندي أسماء بنت عميس  وقال علي : ألا أراكم تختصمون هي ابنة عمي ، وأنا أخرجتها من بين أظهر المشركين ، وليس لكم إليها نسب دوني ، وأنا أحق بها منكم ، فقال رسول الله : ” أنا أحكم بينكم ، أما أنت يا زيد ، فمولى الله ، ومولى رسول الله ، وأما أنت يا علي ، فأخي وصاحبي ، وأما أنت يا جعفر ، فتشبه خلقي وخلقي ، وأنت يا جعفر أولى بها تحتك خالتها ، ولا تنكح المرأة على خالتها ، ولا على عمتها ” ، فقضى بها لجعفر ، قال الواقدي : فلما قضى بها لجعفر قام جعفر فحجل حول رسول الله ، فقال رسول الله : ” ما هذا يا جعفر ؟ ” ، قال : يا رسول الله ، كان النجاشي إذا أرضى أحدا قام فحجل حوله ، فقال النبي : ” تزوجها فقال: ابنة أخي من الرضاعة ، فزوجها رسول الله سلمة بن أبي سلمة ، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ” هل جزيت سلمة.”دلائل النبوة للبيهقي  الْمَدْخَلُ إِلَى دَلائِلِ النُّبُوَّةِ وَمَعْرِفَةِ … جِمَاعُ أَبْوَابِ عُمْرَةِ الْحُدَيْبِيَةِ  بَابُ : مَا جَرَى فِي خُرُوجِ ابْنَةِ حَمْزَةَ بْنِ رقم الحديث: 1710
عن قتادة ، أن أنس بن مالك رضي الله عنه حدثهم ، أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد أحدا وأبو بكر ، وعمر ، وعثمان فرجف بهم ، فقال : ” اثبت أحد فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان.”صحيح البخاري  كِتَاب الْمَنَاقِب ِبَاب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لو كنت متخذا خليلا رقم الحديث: 3423
عن عبد الله بن عمر ، قال : سمعت رسول الله وهو على المنبر ، يقول .”يأخذ الجبار سماواته وأرضيه بيده ، وقبض يده فجعل يقبضها ويبسطها ، ثم يقول : أنا الجبار ، أنا الملك ، أين الجبارون ؟ أين المتكبرون ؟ ”  قال: ويتمايل رسول الله عن يمينه وعن شماله ، حتى نظرت إلى المنبر يتحرك من أسفل شيء منه حتى إني لأقول أساقط هو برسول الله .”سنن ابن ماجه  كِتَاب الزُّهْدِ  بَاب ذِكْرِ الْبَعْثِ رقم الحديث: 4273
قال عليٌّ كرَّم الله وجهه وهو يصِفُ أصحاب النبي :” لقد رأيت أثرا من أصحاب رسول الله فما أرى أحداً يُشبههم، والله إن كانوا ليُصْبِحون شعثا غبراً صُفراً، بين أعينهم مثل ركب المعزي، قد باتوا يتلون كتاب الله يراوحون بين أقدامهم وجباههم، إذا ذُكِرَ الله مادوا كما تميد الشجرة في يوم ريح، فانهملت أعينهم حتى تبل والله ثيابهم.”حلية الأولياء لأبي نعيم، 1/118

عن أنس رضي الله عنه ، عن النبي ، قال:” ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان ، أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يقذف في النار.”صحيح البخاري  كِتَاب الْإِيمَانِ  بَاب حَلَاوَةِ الْإِيمَانِ رقم الحديث: 15 

 




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *