جديد الموقع

Search
||

ولادته ونشأته

ولادته ونشأته

وقد سعد به الكون عند ظهوره فيه يوم الأربعاء عام 1394- من هجرة جده ومحبوبه الأعظم – ، الموافق ل 1974 من ميلاد المسيح ابن مريم عليه السلام ، بقبيلة تمسمان المعروف أهلها بالشجاعة والإيمان ، والواقعة بريف المغرب ، فأمضى فيها طفولته وصباه ، وكان حال صغره  متسما بالجد في كل شؤونه ، لا البطالة  تقرب ساحته ، ولا الكسل يحوم حوله ، مع ما جبل الله عليه كل صبي ، فنشأ نشأة عادية في كنف والدين كريمين ، وكانت لوائح التخصيص تنثر عليه طيبها في هذا الوقت المبكر ، فكان يرى الرؤيا الصالحة، فتقع له في الملك كما رآها متمثلة في الملكوت
ولقد تلقى تعليمه الأولي والإعدادي في مدينة الحسيمة، ثم سافر إلى مدينة تازة ليكمل تعليمه الثانوي ، فشاء الله الحكيم أن يوقف تعليمه الدراسي وينفتح على مدرسة الكون الكبرى ، حتى يتأهل لحمل أعباء الولاية ، فالحق إذا أراد بعبد شيئا هيأ له أسبابه
فبعد مدة يسيرة من خروجه من المدرسة ، هجر الأهل والأصحاب ، وخرج سائحا في أرض المغرب ، فزار مدن عديدة ، ووطئ بقدمه أماكن بعيدة ، فهام بين الجبال والوديان ، فهو القائل بعدما أشرقت شمس بصيرته ، “سحت بين الجبال وعند الله شديت أرحال “، فكان في هذه المدة ينتقل من ضريح إلى ضريح ، يبيت أينما حل عليه الليل ، وربما إفترش الأرض وإتخذ السماء غطاء
فكان هذا حاله في سياحته، دون أن يعلم حكمة الحق من ذلك كله ، فيقول رضي الله عنه : ” كنت أخدم الدُّورَ وأنا لا أدري ، فكنت إذا دعوت إستجاب الحق دعائي ، وإذا طلبت نلت مطلوبي ، ويلتف حولي الخلق أينما حللت
ولقد دامت غربته عن  العائلة ومسقط رأسه، عشر سنوات لا يعرف خبرهم ولا يعرفون خبره ، فلما إنقضت مدة التجريد ، عاد إلى الأهل والأحباب من جديد،  ليقضي الله أمرا كان مقضيا




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *